أنت هنا

الفاعلون الإقليميون يطالبون الجميع بالتصدي للآثار السلبية لجائحة كوفيد-19 على الصحة الجنسية والإنجابية والحقوق الإنجابية

القاهرة، 26 آب/أغسطس 2020 - حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان، المكتب الإقليمي للدول العربية  (UNFPA ASRO)، وإقليم العالم العربي بالاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة (IPPF-AWR)، والأعضاء الآخرين بشبكة العالم العربي للمناصرة في مجال الصحة الإنجابية والجنسية والحقوق الإنجابية (أوان) من أن دمج كفالة الصحة الجنسية والإنجابية وكفالة الحقوق الإنجابية ضمن آليات التعامل مع كوفيد-19 والتعافي منه لم يرق للمستوى المطلوب حتى الآن. وقد أكدوا أنه من المهم، الآن أكثر من أي وقت مضى، تحقيق اختيارات وحقوق النساء والفتيات في الصحة الجنسية والإنجابية والحقوق الإنجابية.

 

"أوان"، هي شبكة المناصرة للصحة الجنسية والإنجابية والحقوق الإنجابية في العالم العربي، وشارك في تأسيسها كل من مكتب الدول العربية لصندوق الأمم المتحدة للسكان ومكتب العالم العربي للاتحاد الدولي لتنظيم الأسرة، بمشاركة عدة منظمات لديها نفس الأهداف، فيما يتعلق بمناصرة حقوق النساء والفتيات والشباب واحتياجاتهم الخاصة بالصحة الجنسية والإنجابية والحقوق الإنجابية

 

 ويقر أعضاء شبكة أوان بحجم التحدي غير المسبوق الذي تمثله جائحة كوفيد-19، ويعلنون التضامن مع النساء والفتيات اللاتي تأثرن بصورة غير متناسبة بالجائحة. تمثل النساء 70% من العاملات بمجال الصحة والعمل الاجتماعي، ويضطلعن بخمسة أمثال أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر التي يؤديها الرجال تقريباً، وهو ما يعرضهن لخطر الإصابة بالفيروس بدرجة أكبر.

 

تؤكد شبكة أوان على أهمية أن تضمن الحكومات العربية استمرارية خدمات الصحة الجنسية والإنجابية الأساسية، واحترام الحقوق الإنجابية للنساء والفتيات وحقهن في السلامة الجسدية والاستقلالية.

 

المزيد في البيان المرفق